لماذا الدراسة في ماليزيا؟

أصبحت دولة ماليزيا وجهةً شعبيةً تجتذب إليها كل عام الطلاب الأجانب المتزايد اهتمامهم بالتعليم في الخارج؛ ذلك بفضل نظامها التعليمي الذي حاذ على سُمعةٍ دوليةٍ طيبةٍ وقوية، فأضحى لديها الآن ما يزيد عن 100,000 طالب وطالبة مُسجّلين في تخصصات ومستويات تعليم مختلفة. ولعلّك تتساءل عن تلك المميزات التي جعلت الدراسة في ماليزيا بمختلف المستويات التعليمية محط آمال الكثير حول العالم، أو تتساءل لماذا عليك اختيار ماليزيا كوجهة دراسية، وفيما يلي نذكر بعضًا من تلك المميزات.

لماذا الدراسة في ماليزيا

لماذا الدراسة في ماليزيا؟

1 – برامج تعليمية متعددة ورقابة حكومية صارمة

لدى ماليزيا رقابة حكومية صارمة على نظام التعليم؛ فكلًا من وزارتي التربية والتعليم العالي الماليزية تراقب كافة المؤسسات التعليمية عن كثب لتضمن تقديم المستوى التعليمي الأعلى في كلا القطاعين الحكومي والخاص. تلك المؤسسات التعليمية توفّر برامج تعليمية متعددة عالية الجودة، وتعمل أيضًا على تزويد الطلاب بكل المؤهلات المطلوبة في السوق العالمي الحالي، وكلكم يعلم أن الصراع والتنافس أصبح على أشده، بالتالي أصبح توجيه الطلاب وتزويدهم بالمؤهلات المطلوبة دعامةً أساسيةً لنجاح الطالب وتحقيق ذاته في المستقبل.

2 – نظام تعليمي عالي الجودة ورسوم دراسية تنافسية

بالرغم من تقديم المؤسسات التعليمية في ماليزيا البرامج التعليمية المتعددة عالية الجودة إلا أنها لا تفرض رسومًا وتكاليفًا باهظة ولكن أسعارًا معقولة وتكاليفًا هي الأدنى.

3 – الإسلام الديانة الرسمية في ماليزيا

تُسعد هذه الميزة أغلب الطلاب المسلمين من كل ربوع العالم أن الإسلام الديانة الرسمية في ماليزيا، فهذا معناه أنه بإمكانك كطالب مسلم إقامة كل الشعائر الدينية بحرية تامة، ومعناه أن المساجد موجودة في كل منطقة تقريبًا وستعيش في ماليزيا وكأنك تعيش في بلدك المسلم.

4 – تكاليف معيشية منخفضة

تكلفة المعيشة في ماليزيا من طعام وتنقل واتصالات وسكن منخفضة تمامًا لدرجة أنك ستشعر أنك تعيش في بلدك العربي؛ فهي تتراوح بين 3000 دولار إلى 3500 دولار سنويًا أي من 250 دولار إلى 292 دولار شهريًا، وبإمكانك اختيار ما إذا كُنت تود الإقامة في الحرم الجامعي أو في وحدة سكنية خارج الحرم الجامعي

5 – خيارات تعليمية متعددة

النظام التعليمي الماليزي يُتيح لك عددًا مختلفًا من الخيارات التعليمية من دورات تعليمية وبرامج دراسية مختلفة متوفرة في الجامعات والكليات الماليزية. وما يميز الدراسة في ماليزيا أنها توفر برنامج يُطلق عليه اسم التوأمة وذلك في مراحلها الجامعية المختلفة. فائدة برنامج التوأمة أنه يوفر تكاليف للحصول على أعلى جودة في عملية التعليم من الجامعات العالمية المرموقة كجامعات المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وكندا ونيوزلندا وأستراليا وفرنسا.

6 – اللغة الإنجليزية

تُستخدم اللغة الإنجليزية في عملية التدريس داخل الجامعات الحكومية والخاصة، بل تستخدم بين الماليزيين أنفسهم عادةً؛ وذلك سيجعل الأمر سهلًا للغاية عليك أن تتواصل مع القاطنين في ماليزيا. وعلى صعيد آخر تُقدم معظم الكليات دورات تعليمية ودروسًا بهدف مساعدتك على إتقان اللغة الإنجليزية والتي من السهل عليك هناك أن تُتقنها بسبب توفّر البيئة المناسبة.

7 – الحياة آمنة في ماليزيا

تتمتع دولة ماليزيا بمناخٍ خالي من الكوارث الطبيعية؛ فهي دولةٍ آمنة جغرافيًا وسياسيًا واجتماعيًا، وهي بلد ينعم باقتصاد قوي ومعدل جريمة منخفض؛ فهي إذن مكانًا مثاليًا للدراسة والعيش دون تخوّف.

8 – بيئة متعددة الثقافات

توفر دولة ماليزيا جانبًا تعليميًا آخر، فنظرًا لتواجد عددًا مختلفًا من الأعراق والثقافات والديانات؛ فإن ذلك يُتيح لكل المقيمين فرصة التعايش والتأقلم مع وجهات نظر وتحديثات حياتية وثقافات مختلفة بالتالي تتوسع آفاق الطالب ويتعرف على حقوق الغير في معيشة كريمة يطلبها هو لنفسه، ولا شك أن تعلم ذلك أمرًا عظيمًا لا يُستهان به.

9 – شبكة نقل حديثة

نظام النقل العام في دولة ماليزيا كفؤ، ويتميز بالبنية التحتية الحديثة والتي تجعل من السفر إلى أي مدينة ماليزية أمرًا مريحًا وممتعًا، كذلك سريعًا وغير مكلّف. شبكة النقل الحديثة هذه تُشجع الطلاب على اكتشاف أماكن مختلفة.

الآن، وبعد أن ذكرنا لك المميزات والأسباب السابقة، هل لا زالت الحيرة تتملكك فيما إذا كانت ماليزيا وجهتك الدراسية القادمة؟ إذا كانت إجابتك بنعم، فشاركنا بتعليق عن استفسارك وسنكون سعداء بالرد عليك في أقرب وقت ممكن.